تفاصيل الخبر

اخبار دكتور أشرف الهباق

مرض جفاف العين

جفاف العين مرض له مضاعفاته الخطيرة، لكن احمرار العين هو عرض لمرض معين بالعين، وليس مرضا في حد ذاته، فما أسباب جفاف العين وما أسباب احمرار العين وكيف يكون العلاج هذا ما سوف نعرفه في السطور القادمة.

 

أضرار جفاف العين

بداية نود أن نعرف مكونات الدموع حيث تتكون من ثلاث طبقات ولكل واحدة منهن وظيفة وهذه الطبقات هي الطبقة الزيتية السطحية وتفرز من خلال غدد موجودة بالجفن ووظيفتها منع تبخر الدموع. وهذا ما نركز عليه حيث يحدث جفاف العين نتيجة لانخفاض انتاج تلك الدموع التي تسمي القاعدية وتلك هي الدموع المغذية للخلايا لتعمل كطبقة حماية من البيئة الخارجية للعين.

 

 

ما هي الأضرار المترتبة على جفاف العين؟

لا شك أن أضرار جفاف العين كثيرة تؤدي بالشخص المصاب إلى الشعور بالحرقة والإحساس بأن الجفون ثقيلة إلى جانب التشويش في الرؤية لدى عدد كبير من المصابين بالإضافة الى عدم القدرة على مواجهة الضوء لفترات طويلة.

ومن خلال موقعنا نقدم لك المزيد من النصائح حول كيفية الحماية من أضرار جفاف العين عند الكبار والأطفال.

 

 

جفاف العين عند الاطفال

إن عملية تشخيص المرض عند الأطفال ليس بالأمر الهين وخاصة إذا كان هذا المرض يتعلق بجفاف العين، حيث لا تظهر الأعراض عليهم مثل البالغين ولا يمتلكون القدرة على التعبير عما يؤذيهم وتعتمد عملية التشخيص على ملاحظة الولدين لأطفالهم عندما يقومون بفرك أعينهم عدة مرات متكررة إلى عدم قدرته على التحديق بالتلفاز أو ما شابه من الأجهزة لوقت أطول.

يمتلك الأطفال أغشية دمعية صحية أكثر من الكبار لذا فان قصور الطبقة المفرزة للدموع عادة لا يكون هو السبب الرئيسي في جفاف العين عند الأطفال، ولكن قد يرتبط ذلك بالعديد من الأمراض الأخرى النادرة أو أمراض نقص المناعة، لذا لابد من مراجعة طبيب الأطفال.

ومن المرجح أن يرى طبيب العيون حالات جفاف العين عند الأطفال بسبب التهاب الجفون ويعد أكثر أحد الاسباب في ذلك هو العدوى العنقودية أو نقص فيتناميين (أ) ومن أهم ما نود أن نؤكد عليه هو أن الإصابة في القرنية قد تكون سببا في الإصابة بجفاف العين.

 

مضاعفات جفاف العين

عادة ما تظهر مشكلات جفاف العين لدى الكبار من المسنين خاصة بعد عمر الـ ـــ60 والنساء بعد انقطاع فترات الحيض بالإضافة إلى أن الالتهابات المتكونة على سطح العين أو الأمراض المتمثلة في الروماتيزم أو مرض السكر تعد سببا رئيسا في زيادة مضاعفات جفاف العين.

وقد تلعب العوامل الجغرافية المختلفة دورا هاما عند بعض المرضى مما يساعد على ظهور تلك المتلازمة خاصة الموظفين الذين يقضون ساعات أمام شاشات الكمبيوتر أو الهواتف الذكية أو بسبب تعرضهم للتكيف لفترات مستمرة أو من هؤلاء العمال الذين يعملون في قطع الأحجار وغيرهم ممن يتعرضون للأتربة وتظهر مضاعفات جفاف العين في:

  • الحكة والحرقان الملازمين.
  • الاحساس بان العين تحوي سما غريبا بداخلها.
  • عدم القدرة على تحمل العدسات اللاصقة.
  • الشعور بإجهاد العين باستمرار.
  • الاختلال في الرؤية لذا نحذر السائقين من ذلك المرض.

لذا نشير إلى ضرورة النظر لتلك المتلازمة بعين الجدية ولا تعتبرها أمرا بسيطا فهي حقيقة لا ترتبط بالحالة المزاجية للأشخاص ولكن تكم خطورتها في الاشتراك مع أمراض مناعية ذاتية أخرى.

 

 

جفاف العين والصداع

مرض العين الجاف مرض معقد يتضمن العديد من الأسباب والكثير من المضاعفات مما يتسبب في زيادة فقدان الدموع من سطح العين أو انخفاض كمية افرازها. ولقد أشارت العديد من الابحاث الطبية إلى أنه من مضاعفات ذلك المرض ارتباطه بالصداع النصفي فليس من قبيل الصدفة أن يجتمعان في شخص واحد وإنما تطول نوبات لصداع النصفي لدى المصابين بالعين الجاف في مقابل الذين تنتابهم حالات الصداع بدون أمراض.

ومن أهم المخاطر المحتملة لوجود الإصابة بالعيون هي الانزعاج المزمن بالعين، وضعف الرؤية، والتأثر السلبي في الأعمال اليومية نتيجة للشعور الحاد بالمرض.

 

هل جفاف العين يسبب العمي؟

التعرض للرياح الموسمية أو الغبار المستمر يتسبب في جفاف العين وقد يرجع زيادة الأمر إلى قلة الحصول على القسط الكافي من النوم أو عادات الأنشطة الخاطئة كالقراءة في ضوء خافت أو مشاهدة التلفاز لفترات طويلة مما يعمل على زيادة المرض، ولا يتسبب جفاف العين في العمي إلا بشكل نادر ولكن قد يتسبب في مشاكل أكبر مثل تلف سطح العين، أو الرؤية الخافتة وغيرها من الأعراض التي تؤثر قطعا على انتاجك اليومي وقدرتك على الابصار.

 

 

قطرات جفاف العين

تستطيع التغلب على جفاف العين عن طريق تدفئة الحواف  حول العين بضمادات ، والتدليك الرقيق للجفون بواسطة أعواد مبطنة بالقطن الناعم  المغمورة في محلول مطهر خاص  موصوف بواسطة الطبيب المختص  وفي حالة إذا ما كنت تعاني من الإفرازات المتكررة للدموع تستطيع غلق تلك القنوات عن طريق سدادات سيلكون للمحافظة على السائل الدمعي، بالإضافة إلى استعمال مضادات الالتهابات أو القطرات الخاصة بالعين والتي تعرف بالدموع الاصطناعية وتلك تتوفر بالصيدليات  بكثرة ولكن عليك اختيار النوع الأفضل منها ، و كل ما عليك هو استشارة طبيب العيون قبل القيام بأي إجراء طبي  فلربما يتطلب الأمر تدخلا جراحيا.

للمزيد من المعلومات حول قطرات جفاف العين.

 

 

أعراض جفاف العين والصداع

يوجد نوعان من مرض العين الجافة هما المؤقت والمزمن، ويمكن علاج العيون الجافة بشكل مؤقت بتغيير بعض العادات اليومية التي سبق ذكرها سالفا أما عن الإصابة المزمنة فهي تحتاج لعلاج الأسباب الرئيسية المؤدية لذلك العرض.

بعيدا عن الإحساس بالصداع المتكرر والذي أشارت إليه العيد من الدراسات مؤكدة أن نسبة كبيرة ممن أصيبوا بالمرض تطول معهم فترات نوبات الصداع ونحن نقول إنه يكفي الشعور بوجود رمل ناعم داخل العين ليعيش الشخص المصاب شعور الألم والانزعاج.

 

هل جفاف العين يؤثر على النظر؟

يتم تشخيص العيون من خلال عملية الفحص الشامل للعين وتحديد مجموعة من الأمور الهامة مثل:

  • تاريخ الإصابة بالمرض.
  • هل توجد مشاكل صحية اخرى يعاني منها المصاب.
  • الفحص الخارجي والداخلي للعين.
  • فحص القرنية وقياس كميات الدموع.

من تلك المعلومات نستطيع أن نحدد ما إذا كانت الإصابة "جفاف بالعين" ونقدم لك النصيحة على الفور لحين قيامك بتلك الإجراءات نقدم لك النصيحة بضرورة اتخاذ الخطوات التالية للحفاظ على النظر:

  • اغلق عينك بشكل متكرر أثناء عمليي القراءة أو استخدام الهواتف لفترات طويلة.
  • قم بارتداء نظارات الوقاية من الشمس من النوع الجيد.
  • احرص على الإكثار من تناول الخضروات خاصة المحتوية على فيتامين(أ).
  • ادخل لغذائك بعض المكملات الغذائية ولكن بحذر وبعد استشارة طبيبك المعالج.

بنهاية حديثنا عن مرض جفاف العين نود أن نذكر بقول الله تعالى في كتابه الكريم: (إنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُوْلا) فنعمة البصر جاء ذكرها بالقرآن الكريم أكثر من مرة سابقة لكل الحواس لذا جيب المحافظة عليها، فحقا لا يعرف قيمتها إلا من فقدها.