تفاصيل الخبر

اخبار دكتور أشرف الهباق

الرمد الصديدي اسبابه وكيفيه علاجه

«الرمد الصديدي» تصيب العين أمراض كثيرة بعضها بسيط ولا يشكل خطورة على سلامة النظر، والآخر يسبب مضاعفات خطيرة، ومنها.. فما أسبابه وكيف يُعالج؟

السبب الاساسي :

 

الرمد الصديدي عبارة عن التهاب في العين مصاحب له إفرازات نتيجة انتشار البكتيريا وغزوها للعين، مضيفًا أنه ينتشر في الحر لنمو البكتيريا والفيروسات في هذه الفترة، ويسبب التهاب الملتحمة (الغشاء الأبيض حول سواد العين).

و ايضا الرمد الصديدي سببه الرئيسي انتقال ميكروبات في الجو للعين، أو انتقال عدوى من شخص مصاب لآخر غير مصاب، سواء عن طريق المصافحة في حالة تلوث اليد، أو استخدام منشفة «فوطة» ملوثة أو لم يتم غسلها وتنظيفها جيدًا، فضلًا عن أن العدوى يمكن أن تنتقل عن طريق الذباب.

أنواع الرمد الصديدي :

 

 أن الرمد الصديدي له أكثر من نوع، أشهرهم النوع الذي يصاحب الطفل عند الولادة بسبب تلوث العين من البكتيريا العنقودية، وهناك نوع أخر يحدث في الشهور الأولى بعد الولادة إذا كان الطفل يعاني من انسداد في القناة الدمعية، ما يؤدي لتجمع الدموع بالعين لينتشر فيها الميكروبات، الأمر الذي يسبب نوع ثاني من الرمد الصديدي.

ينتشر الرمد الصديدي فترة الشباب بسبب مرض مزمن ومتوطن في مصر، هو «التراكوما» الذي ينتشر في الأماكن المتربة وبسبب العادات السيئة كعدم غسيل الوجه بالماء والصابون يوميًا، استخدام أدوات تجميل لأخريات، استعمال عدسات لاصقة لشخص أخر أو استخدام فوط أو مناديل شخص مصاب بالمرض، وفقًا لأستاذ الرمد.

أعراض ومضاعفات :

 

 أعراض المرض تتمثل في: احمرار العين، وإفراز الدموع، وخروج إفرازات من العين «عماص»، وصعوبة فتح العين في الضوء، والتصاق الرموش ببعضها.

ولا يقتصر الأمر على هذه الأعراض فقط، بل يمكن أن تحدث مضاعفات في حال تأخر العلاج، و تتمثل هذه المضاعفات في حدوث عتامات على القرنية تؤدي لتدهور الرؤية، فضلًا عن حدوث التصاقات في الملتحمة ينتج عنه انسداد مزمن في القناة الدمعية.

و إهمال العلاج يمكن أن يؤدي إلى حدوث تقرحات في القرنية، الأمر الذي يسبب مضاعفات خطيرة تصل إلى فقدان النظر.

نصائح ووسائل علاجية :

 

 علاج الرمد الصديدي بسيط ويتمثل في استخدام غسول بوريك أو صابون طبي للتخلص من البكتيريا الملتصقة على الرموش، مضيفًا أن المريض يمكن أن يحتاج في بعض الأحيان استخدام شامبو مخصص للرموش إذا كان الالتهاب الصديدي في الجفن أكثر من الملتحمة، فضلًا عن استخدام مضادات حيوية قوية في صورة قطرات، ومرهم للعين قبل النوم، وتنظيف العين بقطن مبلل بماء دافئ، وكمادات ماء دافئ للعين.

للوقاية من انتقال العدوى،  بضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية، وتجنب استخدام أغراض المريض أو حتى النوم على الوسادة التي ينام عليها.